استفادة 82 ألف و971 أسرة بجهة فاس مكناس من الدعم الغذائي {رمضان 1441}، منها 3784 أسرة بعمالة فاس

استفادة 82 ألف و971 أسرة بجهة فاس مكناس من الدعم الغذائي {رمضان 1441}، منها 3784 أسرة بعمالة فاس

– تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لمولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. – وفي ظل استمرار التعبئة الوطنية التي أطلقها جلالته حفظه الله، لمحاربة آثار جائحة فيروس كورونا المستجد {كوفيد-19}.– وفي إطار تكريس ثقافة التضامن والتآزر والتكافل الاجتماعي، بدلالاته الانسانية العميقة، التي أرسى أسسها المنصور بالله أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس حفه الله برعايته الكريمة.– وتحت إشراف مؤسسة محمد الخامس للتضامن.– إنطلقت السبت الماضي 25 أبريل 2020، بمختلف عمالات وأقاليم المملكة، عملية توزيع الدعم الغذائي برسم النسخة ال 21 لعملية رمضان 1441هجرية، استهدفت 600 ألف أسرة معوزة، {459.504 أسرة بالعالم القروي، و140.496 أسرة بالوسط الحضري}. حيث على صعيد جهة فاس مكناس، بلغ عدد الأسر المستفيدة من عملية رمضان 1441 هجرية، 82 ألف و971 أسرة من الفئات الاجتماعية المعوزة، والأكثر هشاشة، وعى الخصوص منهم الأرامل، والمسنين، والأشخاص في وضعية إعاقة صعبة، موزعة على النحو التالي {بحسب عمالتي وأقاليم الجهة} : 

– عمالة فاس :  3784 أسرة.    

– عمالة مكناس : 9100 أسرة.

– إقليم مولاي يعقوب : 7150  أسرة. 

 – إقليم صفرو : 8710  أسرة. 

 – إقليم تاونات : 17 ألف و705 أسرة.

 – إقليم تازة : 17 ألف و680 أسرة.

– إقليم بولمان : 8250 أسرة.  

– إقليم الحاجب : 5423  أسرة.               

– إقليم إفران : 5169 أسرة.  وتتكون القفة من سبعة مواد أساسية : {10 كلغ من الدقيق، 4 كلغ من السكر، 250 غرام من الشاي، 1 كلغ من العدس، 1 كلغ من الشعرية، 5 لتر من الزيت و800 غرام من مركز الطماطم} كمساعدة تضامنية تهدف إلى التخفيف من الاحتياجات الغذائية المرتبطة بشهر رمضان.جدير بالذكر أن النسخة ال 21 لعملية رمضان 1441، تتزامن هذه السنة مع ظروف الحجر الصحي، وما تتطلبها هذه الظرفية الاستثنائية لجائحة فيروس كورونا المستجد {كوفيد – 19}، من التقيد بالاحترام التام لتدابير السلامة الصحية والإجراءات والاحترازية المعمول بها.حيث تم تسليم القفة الرمضانية للأسرة المعوزة المستفيدة من حصص هذا الدعم بمقر سكناهم، وذلك وفقا لقواعد الحماية والنظافة والوقاية الضرورية. 


اترك تعليقاً