جماعة أوطابوعبان تصنع الحدث الطبي نهاية الأسبوع : عملية ختان جماعي للأطفال وقافلة طبية متعددة الإختصاصات لفائدة ساكنتها

جماعة أوطابوعبان تصنع الحدث الطبي نهاية الأسبوع : عملية ختان جماعي للأطفال وقافلة طبية متعددة الإختصاصات لفائدة ساكنتها

بالرغم من طابعها القروي الهش، وإمكانياتها المالية المتواضعة المحدودة، وبنياتها التحتية الفقيرة والمنعدمة في بعض المجالات، ومسالكها الطرقية الوعرة والمتهالكة.استطاعت جماعة أوطابوعبان إقليم تاونات صنع الحدث الطبي بإمتياز نهاية الأسبوع الذي ودعناه، وقد تأتى لها ذلك عن جدارة وإستحقاق بفضل تظافر جهود القائمين على تدبير شؤونها الإقليمية بروح من المسؤولية العالية والغيرة الوطنية الخلاقة، ونخص بالذكر منهم كل من :– المنتخبون عضوات وأعضاء مجلس جماعة أوطابوعبان برئاسة محمد الفلاح أحد خيرة شباب هذه المنطقة النائية التابعة ترابيا إلى دائرة تيسة عمالة إقليم تاونات، وأحد الغيورين على تاريخها العريق، وموروثها الثقافي الأصيل [فن التبوريدة التقليدية] الممزوج بالأهازيج الفلكلورية الشعبية التي تميز هذه المنطقة : [فن الهيت الذي يتميز برقصاته الإستعراضية الساحرة الجدابة، وكلامه الموزون المنظوم تلقائيا بمهارة وإتقان الحكواتيين البارعين في مجال الوصف التقريبي والتشخيص المجالي بعفوية الزجالين المخضرمين]، وهو الموروث الثقافي المتجدر وراثيا في ذاكرة ووجدان أبناء منطقة الحياينة دائرة تيسة المجاهدة.

– السلطات الإقليمية بقيادة أوطابوعنان تحت الإشراف الفعلي لأحد رموز جيل الشباب في صفوف رجال السلطة القائد زكرياء غرى الذي جسد من خلال ما لمسناه فيه عن قرب مقومات رجل السلطة المتشبع بثقافة سياسة القرب الخلاق والتواصل البناء المفعم بالإصغاء والإقناع مع ساكنة هذه الجماعة الترابية ذات الطابع القروي من مختلف الأعمار والفئات الإجتماعية، مستفيدا من خبرة وتجربة خليفته السيد عبد الواحد الفضيلي، وبتنسيق محكم مع رئيسه المباشر السيد محمد بكيس رئيس دائرة تيسة إقليم تاونات. – الحضور الوازن لسرية الدرك الملكي بأولاد رياب بقيادة قائد المركز السيد عبد النبي حتاني، والدور الفعال لعناصر القوات المساعدة بقيادة أوطابوعبان، وهو ما ساهم إلى حد كبير في استتباب الأمن مما ساعد على نرسيخ التنظيم المحكم. – الروح الوطنية التي يتحلى بها عضوات وأعضاء جمعيات المجتمع المدني بهذه الجماعة الترابية ذات الطابع القروي في شخص جمعية أوطابوعبان للتنمية الثقافية والإجتماعية والرياضية، والجمعية الخيرية لدار الطالبة أوطابوعبان.

ولعل أكبر شاهد على ذلك هي مضامين هذه الشريط الفيديو الذي يوثق بالصوت والصورة الإنسجام الملموس السائد بين مختلف الفرقاء المحليين السالفين الذكر [وهو مؤشر إيجابي وقيمة مضافة في مجال ترسيخ النموذج التنموي المنشود  بهذه الجماعة الترابية ذات الطابع القروي]، بالإضافة إلى الأجواء الأسرية التي سادت مختلف مراحل هذه القافلة الطبية المتعددة الإختصاصات التي نظمتها جماعة أوطابوعبان برئاسة السيد محمد الفلاح بشراكة مع جمعية الأمل لمرضى السكري بالمغرب برئاسة الخبير الدولي في مجال التوعية والتحسيس بداء السكري الفاعل المدني محمد الحجاجي.

هذه القافلة الطبية المتعددة الإختصاصات التي احتضنتها صباح الأحد 28 أبريل 2019 كل من :

1 – مجموعة مدارس أوطابوعبان، شملت الإختصاصات التالية :

الطب العام – طب النساء – طب الأطفال – طب القلب والشرايين – الطب الباطني  – تخطيط القلب – طب العيون وتصحيح البصر – قياس نسبة السكر في الدم قياس الضغط الدموي. – تمكين المستفيدين من الأدوية التي تضمنتها الوصفة الطبية بحسب ما تستدعيه الحالة الصحة لكل شخص، بالمجان. 2 – المركز الصحي الجماعي أوطابوعبان إحتضن عملية الختان الجماعي لفائدة الأطفال اليتامى وأطفال الأسر المعوزة الذين أجريت لهم تحاليل مختبرية قبلية، مما ساعد على مرورها في أجواء صحية متميزة سليمة تكللت جميعها بالنجاح، مما خلف إرتياحا كبيرا في نفوس الآباء والأمهات الذي استحسنوا مثل هذه المبادرة الإنسانية النبيلة التي ساهم في تنظيمها ودعمها ماديا ومن ماله رئيس جماعة أوطابوعبان محمد الفلاح.

كما أن الزيارة التفقدية التي قام بها عبر أقسام القافلة الطبية بمجموعة مدارس أوطابوعبان والمركز الصحي الجماعي أوطابوعبان كل من السادة : رئيس دائرة تيسة، ورئيس جماعة أوطابوعبان، وقائد قيادة أوطابوعبان، وقائد مركز الدرك الملكي  بأولاد رياب وخليفة قائد قيادة أوطابوعبان، حيث استمعوا إلى شروحات رئيس جمعية الأمل لمرضى السكري وإفادات الأطقم الطبية والشبه طبية المتمرسة والمشرفة على تأطير هذه القافلة الطبية المتعددة الإختصاصات، مما خلف إرتياحا كبيرا في صفوف ساكنة هذه الجماعة الترابية الذين أشادوا بهذه الزيارة التفقدية وثمنوها، حيث جددوا من خلالها بيعتهم وولاءهم وإخلاصهم للسدة العالية بالله مولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره، مبدع ثقافة تقريب الخدمات الطبية من ساكنة العالم القروي والمناطق النائية والجبلية.


اترك تعليقاً