مندوبية وزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب وجمعية الأمل لمرضى السكري بالمغرب : تعاون خلاق لتقريب الخدمات الطبية من نساء الجماعة الحضرية مولاي يعقوب

مندوبية وزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب وجمعية الأمل لمرضى السكري بالمغرب : تعاون خلاق لتقريب الخدمات الطبية من نساء الجماعة الحضرية مولاي يعقوب

في إطار انفتاح منذوبية وزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب على جمعيات المجتمع المدني بالإقليم ذات الاهتمام المشترك بصحة الأم والطفل بالعالم القروي.

وتفعيلا لبنود الشراكة والتعاون المبرمة في هذا الإطار، بين المديرية الجهوية لوزارة  الصحة بجهة فاس مكناس، وبين جمعية الأمل لمرضى داء السكري بالمغرب، في انتظار التوقيع مستقبلا على اتفاقية شراكة وتعاون بين المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة في شخص المندوبة الإقليمية للوزارة الدكتور آمنة ناصري صحراوي، وبين السيد محمد الحجاجي الرئيس التنفيذي لجمعية الأمل لمرضى داء السكري بالمغرب.

ساهمت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب بتعاون مع جمعية الأمل لمرضى السكري بالمغرب، في تأطير وإنجاح القافلة الطبية المتعددة الإختصاصات التي نظمتها جمعية الأعمال الإجتماعية لموظفي وأعوان الجماعة الحضرية مولاي يعقوب، بشراكة مع جمعية الوئام للأعمال الإجتماعية لموظفي وأعوان إقليم مولاي يعقوب، وبدعم لوجيستيكي من طرف مجلس الجماعة الحضرية مولاي يعقوب.

هذه القافلة الطبية التي استهدفت على وجه الخصوص نساء الجماعة الحضرية مولاي يعقوب في وضعية هشة [المركز والدواوير المحيطة به]، ساهمت إلى حد كبير في تقريب الخدمات الطبية والتحسيسية من هذه الشريحة العريضة [النساء في وضعية صعبة خصوصا بالمناطق النائية]، سواء من خلال التذكير بأهمية دور التلقيح في تحصين الأطفال دون السنة الخامسة من العديد من الأمراض المزمنة والفتاكة، أو التذكير بأهمية التوعية والتحسيس والتشخيص المبكر عن داء السكري في الوقاية والعلاج من هذا الداء الفتاك بكل أعراضه الظاهرة والباطنية والتي تهدد البشرية وجوديا في حياتها. أما بخصوص التخصصات التي تضمنتها هذه القافلة الطبية فقد همت على وجه الخصوص :

التشخيص المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم – طب النساء والتوليد – الطب العام – تخطيط القلب – قياس نسبة السكري في الدم – قياس الضغط الدموي – التحليل البولي، بالإضافة إلى توزيع كمية هائلة من الأدوية على النساء المستهدفات من هاته القافلة الطبية.

وقد ساهم في التأطير الطبي لهذه القافلة طاقم طبي وشبه طبي وإداري متمرس، إنتدبته لهاته الغاية، المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب الدكتور آمنة ناصري صحراوي، بتنسيق مع المتصرف العام السيد التهامي البردوسي رئيس المصلح الإدارية والإقتصادية بالمندوبية، ضم على الخصوص كل من :

الدكتور فؤاد زويتني المسؤول عن الصحة المدرسية.

السيدة فاطمة الزهراء جعفر ممرضة رئيسية بمصلحة شبكة المؤسسات الصحية بالمندوبية.

السيدة أمينة اليعقوبي منشطة البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم بالمندوبية.

الدكتورة عفاف نفيسي طبيبة رئيسية بالمركز الصحي الحضري مولاي يعقوب.

السيدة ربيعة الحايل مولدة بالمركز الصحي القروي عين الله.

السيدة رجاء بوسعدني متصرفة ممرضة رئيسية بالمركز الصحي الحضري مولاي يعقوب.

السيدة نعيمة تيغزراتي مسؤولة عن خلية التلقيح بالمركز الصحي الحضري مولاي يعقوب، ومسؤولة عن البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم بنفس المركز الصحي.

بالإضافة إلى الأطر الإدارية والخدماتية التابعة للمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم مولاي يعقوب.

إلى جانب كل الدكتورة سمية الظافر رئيسة مصلحة الصحة بعمالة إقليم مولاي يعقوب، والدكتور حكيم مسرور الطب العام عن المنسقية الجهوية للتعاون الوطني بجهة فاس مكناس، والدكتور يوسف الخلفاوي الطب العام بالقطاع الخاص.

بالإضافة إلى الأطر الطبية وشبه طبية لجمعية الأمل لمرضى داء السكري بالمغرب تحت إشراف رئيسها التنفيذي الفاعل المدني محمد الحجاجي عضو الفيدرالية الدولية للسكري، والخبير الدولي والعربي في مجال التوعية والتحسيس بأعراض هذا الداء الفتاك، وسبل الوقاية منه وعلاجه. 

 

التنظيم المحكم لهذه القافلة الطبية المتعددة الإختصاصات التي احتضنتها دار الشباب مركز مولاي يعقوب، سهر على تجسيده على أرض الواقع كل من عضوات وأعضاء مكتب جمعية الأعمال الإجتماعية لموظفي الجماعة الحضرية مولاي يعقوب في مقدمتهم السيدة ليلى موسيقي نائبة رئيس الجمعية، تحت إشراف السيدة أسماء منصوري رئيسة جمعية الوئام للأعمال الإجتماعية لموظفي وأعوان إقليم مولاي يعقوب المتمرسة في مجال التنظيم المحكم واللوجيستيك، بمعية الكاتبة العامة للجمعية السيدة بشرى براهيمي، بالإضافة إلى نساء ورجال الدرك الملكي بسرية مولاي يعقوب، وأقراد القوات المساعدة وأعوان السلطة المحلية بالملحقة الإدارية مولاي يعقوب.

جدير بالذكر أن الزيارة التفقدية التي قام بها رئيس مجلس الجماعة الحضرية مولاي يعقوب النائب البرلماني السابق محمد العيدي، تركت الأثر الطيب في نفوس الجهة المنظمة، على اعتبار أن المجلس الجماعي شريك استراتيجي لجمعية الأعمال الإجتماعية لموظفي وأعوان الجماعة الحضرية مولاي يعقوب، لا يدخر جهدا في تقديم الدعم المادي واللوجيستيكي لمختلف الأنشطة ذات الأبعاد الإنسانية والإجتماعية النبيلة التي تنظمها هذه الجمعية.


تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. علي باشـــــا قال:

    مبادرة حسنة تستحق الشكر ..
    لتبقااا التطلعات على المستوى الجهوي و الوطني أكبر من ذالك !!.. كم أحلم بوطن لا فوارق فيه ولا حسابات سياسوية فارغة تأتي على الأخطر و اليابس وكم هو الوظع الحالي يحثم وعي وروح إجتماعية تكافلية تضامنية بين مكونات وأطياف المجتمع كلٌّ من مسؤوليته و موظعه سواء مسؤول معين او مواطن بسيط
    ختاما تحية عالية وغالية لكل شرفاء المملكة الحبيبة
    شكرا جزيلا